منتدى محبي الاردن

عزيزي الزائر الكريم .. زيارتك لنا أسعدتنا كثيراً .. و لكن لن تكتمل سعادتنا إلا
بانضمامك لأسرتنا ..يرجى التسجيل في منتدى محبي الاردن
اهلا وسهلا بكم


اهلا بك في منتدى محبي الاردن
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الملك يؤكد أهمية شمول الإصلاح للنواحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
*ASHRAF JORDAN*
Admin


عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 07/06/2011
العمر : 25

مُساهمةموضوع: الملك يؤكد أهمية شمول الإصلاح للنواحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسة   الأربعاء سبتمبر 21, 2011 7:01 pm

قال جلالة الملك عبدالله الثاني "إن الإصلاح نصف المكتمل هو إصلاح قابل للنقض وأننا إن أردنا ديمومة التغيير، فيجب أن يكون (الإصلاح) شاملا للنواحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وأن يشترك الجميع في هذه العملية، وأن يرى الناس نتائج ملموسة على الأرض".


وأضاف جلالته، في كلمة ألقاها في ملتقى شركة IBM العالمية امس الثلاثاء، بحضور نحو 700 شخصية عالمية وقادة أعمال وخبراء مختصين في قطاع التكنولوجيا والمعلومات والبرمجة والحاسوب، "إن الإصلاح هو هدفنا، ونعمل حاليا على تغييرات دستورية وتشريعية واسعة من شأنها أن تعزز الفصل بين السلطات وأن تحمي الحقوق والحريات المدنية".


وأكد جلالة الملك أن هذه الإجراءات ستسهم في ترسيخ العناصر الجوهرية للحكومة البرلمانية، والمتمثلة في ازدهار ثقافة وطنية من العمل الحزبي السياسي، وتجذر قيم الديمقراطية المتمثلة في مبادئ المساءلة والشفافية وسيادة القانون.


وقال جلالته إن شراكة الأردن مع IBM خصوصا في مجال التعليم دليل على قوة الواقع الدولي في العصر الحديث، كون التكنولوجيا والابتكار والأعمال الحديثة تجاوزت الحدود ووسعت الآفاق وأصبح التواصل حقيقة ثابتة تؤكد أن من مصلحتنا جميعا العمل يدا بيد.


وفيما يلي نص خطاب جلالة الملك:

أصدقائي،

أشكرك سام (سام بالميسانو، رئيس مجلس إدارة آي بي أم ورئيسها التنفيذي)، ويسرني أن أكون هنا بينما تحتفل IBM بمئويتها الأولى لتبدأ قرنا جديدا نرجو أن تحقق فيه المزيد من الإنجاز والابتكار والنمو.


ومن دواعي سرورنا في الأردن أن نشارك في هذا الاحتفال.


ففي أوائل السبعينيات، كان أول مركز كمبيوتر أردني، والذي يعد من أكثر المراكز تطورا في المنطقة، يعتمد كليا على أجهزة IBM، ومن غيرها في ذلك الوقت.


واليوم توجد في بلدي صناعة تكنولوجيا معلومات واتصالات يبلغ حجمها 2ر2 مليار دولار، وهي أحد قادة هذا القطاع في المنطقة، يدعمها متخصصون متميزون في مجال تكنولوجيا المعلومات.


ولا تزال IBM معنا – شريكة لأكبر الشركات الأردنية وتعمل مع جامعاتنا في مجال البحث والتطوير المتقدم، وتدعم النموذج الذي تفردت به الأردن في مجال التعلم المبكر. ولذا، نحن اليوم ممتنون لشراكتكم ونرجو أن تستمر في السنوات المقبلة.


إن شراكة الأردن مع IBM دليل يثبت قوة الواقع الدولي في العصر الحديث، فالتكنولوجيا والابتكار والأعمال الحديثة تجاوزت الحدود ووسعت الآفاق، ولقد أصبح التواصل حقيقة ثابتة، ومن مصلحتنا جميعا العمل يدا بيد.


والسبب وراء ذلك أنه برغم كل ما تستطيع التكنولوجيا أن تقدمه، فهناك أشياء تعجز عنها، فهي لا تستطيع أن تقوم بالخيارات نيابة عنا فيما نحن بصدد معالجة المشاكل الصعبة وتقبل الحاجة إلى التغيير وبناء الإرادة لتحقيق أهدافنا.


إن القيام بهذه الخيارات هو في صميم القيادة، على مختلف مستوياتها، سواء كنا نتحدث عن شركة مثل IBM أو عائلة أو مجتمع أو بلد أو المجتمع الدولي الذي نتشارك فيه جميعا.


أصدقائي،

في المنطقة التي جئت منها يوجد ثلاثة من كل أربعة أشخاص تحت سن الرابعة والثلاثين. وهؤلاء يتمتعون بإمكانيات هائلة للإنجاز وتسلم زمام القيادة. وقد بلغ أولئك سن الرشد في زمن يحمل تحديات جسام. وقد تأثرت بلادنا، كغيرها من البلدان، بما شهده العالم من أزمات في الغذاء والطاقة والتمويل، ووصلت معدلات البطالة في الإقليم إلى مستوى الأزمة. ولا يزال الصراع الإقليمي يستنزف الموارد ويشتت الانتباه.


وتستطيع بلداننا أن تتغلب على هذه التحديات، لكن علينا أن نقوم بالخيارات الصعبة التي يتطلبها ذلك. فحتى قبل حلول الربيع العربي، كان التغيير خياري كما هو خيار العديدين.


وقبل أكثر من عقد، شرع الأردن في تنفيذ مهمة الإصلاح الهيكلي الشاملة الصعبة، فاستثمرنا في التعليم والبنية التحتية على المستوى الوطني، وسعينا للإصلاح التنظيمي بهدف تحقيق النمو الذي تقوده شراكة بين القطاعين العام والخاص. وقد وقعنا اتفاقيات تجارة حرة مع الولايات المتحدة وكندا وأوروبا وتركيا وسنغافورة والبلاد العربية قاطبة. وتشهد علاقاتنا المتنامية مع دول مجلس التعاون الخليجي على المكانة المتميزة للأردن وما يتمتع به من أمان وإمكانية للنمو.


ولا زلنا نسعى إلى إحداث تحسينات في كل المجالات، بدءاً بالتدريب المدرسي على مهارات مرتبطة باحتياجات سوق العمل، إلى مزيد من الاستثمار في البنية التحتية والحد من الإجراءات البيروقراطية المعيقة. وكنا نعمل في نفس الوقت على فتح الأبواب لإطلاق مواهب الأردنيين صغارا وكبارا.


ويعد قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مثالا على هذه القدرات، حيث كانت الشركات الأردنية العاملة في هذا القطاع، بما تتمتع به من رؤية وقدرة على الاستشراف، من أوائل من أدركوا إمكانيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الإقليمية. وقد أحسنت في هذا السياق استغلال مزايا الموقع الجغرافي الاستراتيجي للأردن الذي يقع في قلب إقليم يسكنه 350 مليون مستهلك ويملك مراكز نقل وبنية اتصالات تحتية تيسر الولوج إلى الأسواق العالمية. ويتمتع الأردن بتدفق ثابت من المهنيين المتخصصين في مجال تكنولوجيا المعلومات من جامعاتنا الأردنية وبأعلى نسبة من الناطقين باللغتين العربية والإنجليزية في المنطقة. والخلاصة أن هذا القطاع الذي يشكل العاملون فيه واحد بالمئة من مجموع القوة العاملة الأردنية يساهم بنسبة 14 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.


أصدقائي،

لقد شهد هذا العام الربيع العربي الذي يحمل رسالة مفادها أن الناس يريدون المزيد من الحرية والنجاح والكرامة. وفي الأردن نصغي جيدا، ذلك أننا نعلم أن الإصلاح نصف المكتمل هو إصلاح قابل للنقض وأننا إن أردنا ديمومة التغيير، فيجب أن يكون شاملا: اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا. ويجب أن يشترك الجميع في هذه العملية وأن يرى الناس نتائج ملموسة على الأرض.


هذا هو هدفنا. فنحن نعمل حاليا على تغييرات دستورية وتشريعية واسعة من شأنها أن تعزز الفصل بين السلطات وأن تحمي الحقوق والحريات المدنية. وتهدف هذه الإجراءات، إلى جانب خطوات أخرى، إلى ترسيخ العناصر الجوهرية للحكومة البرلمانية، وهي ازدهار ثقافة وطنية من العمل الحزبي السياسي وتجذر قيم الديمقراطية المتمثلة في مبادئ المساءلة والشفافية وسيادة القانون وغيرها.


لم يسمح الأردن للتوترات الإقليمية أن تحرفنا عن التزامنا بأهدافنا الاقتصادية والسياسية الوطنية، بل إننا مضينا في جهودنا الهادفة إلى تحقيق السلام الذي يحتاجه إقليمنا ذو الموقع الإستراتيجي.


ويبقى الصراع الفلسطيني الإسرائيلي مصدر الانقسام وعدم الاستقرار الدولي. ولا داعي أن أقول لكم إن الوضع قد وصل اليوم إلى نقطة حرجة، فالناس في المنطقة يرفضون الوضع الراهن المتمثل في استمرار إسرائيل في بناء المستوطنات وتحدي القانون الدولي، فيما يُدفع بالفلسطينيين إلى الصفوف الخلفية في انتظار التغيير.


وللعالم كله مصلحة في الدفع باتجاه الأساس الوحيد الذي يبنى عليه السلام الدائم، وهو اتفاقية تقوم على حل الدولتين، إحداهما دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة وقابلة للحياة والأخرى دولة إسرائيل الآمنة والمقبولة. وهذا يعني إجراء مفاوضات شاملة، وحل قضايا الوضع النهائي الرئيسية، وهي الحدود والقدس واللاجئين والمستوطنات، والتحرك بسرعة للتوصل إلى اتفاق نهائي.


لقد أدرك الرئيس أوباما هذه الحقيقة الإستراتيجية الملحة عندما وضع معايير الحل في أيار الماضي. ويجب على أصدقاء السلام أن يستمروا في الضغط حتى نخترق الطريق المسدود نحو بداية جديدة.


أصدقائي،

سوف نواجه خيارات صعبة، لكن ثمار النجاح عظيمة: السلام والازدهار وآفاق رحبة لا حدود لها. لذلك يجب أن يكون النجاح خيارنا.


واسمحوا لي أن اقتبس بضعة كلمات عن سام بالميسانو: "فترة الجمود والانقطاع هي بالنسبة لمن يملكون الشجاعة والرؤية فترة الفرص".


وعليه، فقد استوعبنا في الأردن اللحظة الراهنة كفرصة للتحرك في شوط طويل إلى الأمام، بسرعة وبدون تأخير. ولهذا فهي لحظة رائعة.


وشكرا جزيلا.


وقال نائب الرئيس في شركة IBM لشؤون البرامج الحكومية، كريستوفر باديلا، في حديث لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) إن منطقة الشرق الأوسط تمثل فرصة لما تحمله من احتمالات للنمو لاسيما مع وجود قادة بوزن جلالة الملك يقودون التغيير في المنطقة.


ونوه إلى الإصلاحات التي يقودها جلالة الملك في الأردن في المجالات السياسية والاقتصادية معتبرا انها تهيئ لبيئة عمل مناسبة للشركة لتطوير عملياتها واستثماراتها في المنطقة.


وقال إن هناك مباحثات مع الحكومة الأردنية لتطوير تكنولوجيا النانو (التقنيات متناهية الصغر) التي تسهم في تطوير صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مؤكدا تفاؤل الشركة في العمل بمنطقة الشرق الأوسط خصوصا في المملكة التي تتميز بموارد بشرية مؤهلة.


بدورها، قالت مديرة عام IBM في شمال أميركا، بريجيت كارلنجن، "من دواعي سرورنا الاستماع إلى خطاب جلالة الملك الذي سلط الضوء على الإصلاحات التي تجري في الأردن".


وأكدت ان شركة IBM تدعم القيادة على مستوى العالم وتتعاون مع الدول التي حققت نجاحا في صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مثل الأردن الذي وصل فيه إسهام هذه الصناعة إلى 14 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.


وأشارت إلى المبادرات التي تنفذها IBM في الأردن خصوصا المبادرات التعليمية التي تقودها جلالة الملكة رانيا العبدالله، ومبادرة التعليم الأردنية وتطوير مراكز البحث العلمي في الجامعات.


يشار إلى أن شركة IBM التي تأسست عام 1911، في أرمونك بنيويورك لصناعة وتطوير الحواسيب والبرمجيات، أخذت قبل احتفالها بمؤوية تأسيسها، صفة العالمية حيث صنفتها مجلة فوربس في المرتبة 31 على مستوى العالم و18 على مستوى الولايات المتحدة الأميركية والمستوى السابع بالربحية.


كما صنفتها نيوزويك في تقاريرها بأنها الشركة الأكثر صداقة للبيئة على مستوى العالم والأولى في مجال القيادة وثاني علامة تجارية من حيث القيمة على مستوى العالم.


ولشركة IBM شراكة مع مبادرة التعليم الأردنية وعدد من الجامعات المحلية لاسيما جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية في مجال مراكز التنمية والإبداع والابتكار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jordan1fans.jordanforum.net
 
الملك يؤكد أهمية شمول الإصلاح للنواحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى محبي الاردن :: قسم الاخبار المحليه-
انتقل الى: